يمكن أن تكون وكالات السفر عبر الإنترنت (OTAs) مصدرًا هامًا للدخل، ولا يمكن إنكار أثرها على خطتك التسويقية لممتلكاتك..

وهذا يظهر جليًا في نتيجة استطلاع تم في المملكة المتحدة، تقول نتائجه بأن 80% من أصحاب العمل في مجال الفندقة والسياحة يتعاملون مع واحدة –على الأقل- من وكالات السفر الإلكترونية (OTA) الأساسية ، وأن المسافرين يتجهون لحجز أماكن سفرهم عبر هذه الوكالات  بشكل متزايد!

ومع ذلك، فقد لا يؤدي إدراج عقاراتك وأعمالك في مواقع وكالات السفر إلى زيادة إيراداتك بالضرورة!

خاصة وأن العديد من المسافرين الذين يبحثون على أماكن إقامة عبر هذه الوكالات لا ينتقلون إلى الصفحة الثانية أو ما بعدها من نتائج البحث، لذلك يعتبر الترتيب العالي في مواقع وكالات السفر الإلكترونية ضروريًا للغاية.

فكيف إذًا يمكنك الاستفادة من هذه المواقع بشكل يرفع تصنيفك فيها؟!

 

فهم كيفية تحديد التصنيف في مواقع وكالات السفر الإلكترونية يساعدك على رفع ترتيبك فيها

يُقال: (ليست كل أصابع يدك واحدة) 

وهذا الأمر ينطبق –أيضًا- على مواقع وكالات السفر التي نتحدث عنها (OTA)، فستلاحظ –حتمًا- اختلاف تصنيف عقارك بين الموقع والآخر!

وبالرغم من ذلك، فهناك مجموعة عوامل رئيسية تؤثر على ترتيب عقارك في موقع (Booking.com) على سبيل المثال أو المواقع الأخرى المماثلة له، وهي:

  1. آراء النزلاء وتقييماتهم التي يُدرِجونها في الموقع.
  2. توفر الغرف والشواغر بشكل عام.
  3. العمولة المدفوعة لهذه المواقع.
  4. معدل التكافؤ مقارنة بمواقع وكالات السفر الأخرى (OTA).

إضافة إلى كل ذلك، فالعقارات التي تجذب أكبر عدد من النزلاء وتوفر لهم التجربة الأفضل، تتم مكافأتها بترتيب أعلى، لكَوْنِها تلبي احتياجات وتوقعات نزلائهم، بل وتتجاوزها إلى ما هو أفضل في كثير من الأحيان.

معرفتك بكيفية اعتماد الترتيب، لا تغني عن معرفتك بكيفية رفعه

لن يرتفع ترتيب عقارك بمجرد معرفتك لكيف يتم تصنيف العقارات لتحصل على رتبتها، فمعرفتك بآلية تطبيق طرق رفع هذا الترتيب ضرورة مُلحة، وهي وحدها التي ستضعك على بداية طريق التطبيق لهذه الآليات فيتحقق لك هدفك المرجوّ.

وهنا نجد عددًا من الإجراءات التي يُمكنك اتخاذها لرفع رتبتك على مواقع وكالات السفر الإلكترونية، بدءًا بالخطوة صاحبة التأثير الأكبر: العناية بسمعة فندقك.

فمواقع وكالات السفر الإلكترونية (OTA) تبحث عن العقارات ذات السمعة والأداء الأفضل، لتضمن أن يكون عملاؤها سعداء وراضيين، وأن تُلبي إقامتهم -في المكان الذي اختاروه- توقعاتهم واحتياجاتهم وأكثر.

ولأجل هذا تعرض نتائج البحثِ الفنادق والعقارات ذات المستوى الأعلى في الأداء والسمعة الأفضل أولًا..

وهذا يُظهِر أهمية دَوْر سمعة الفندق وجودة أدائه في اختيار ترتيبه في مواقع وكالات السفر هذه، فسمعة فندقك أو عقاراتك إذًا هي أكثر أصولك قيمة وأهمية، ويجب إدارتها بعناية وحرص.

ولأجل أن تفعل ذلك، يمكنك البدء بمراقبة مؤشرات قياس أداءك عبر الإنترنت، كأن تستعين بخدمات بعض البرامج المختصة في  تتبع المراجعات أو الآراء لتي يدرجها النزلاء عن خدماتك في مختلف المواقع عبر الإنترنت، فيقوم البرنامج بجمعها وتحليلها ثم يقدمها لك كتقارير واضحة، ثم تقوم أنت بالرد عليها في مختلف مواقع  وكالات السفر الإلكترونية (OTAs) ومواقع المراجعة، وكل ذلك عبر لوحة تحكم بسيطة.

ولابد أن نلفت النظر هنا إلى أن أدوات ومؤشرات قياس أداء العقار عبر الإنترنت كثيرة، ويمكن أن يتم دمج عدة أدوات منها معًا في نظام إدارة ومراقبة الأداء (PMS) الخاص بك.

ورغم أهمية استخدام مؤشرات وأدوات مراقبة الأداء وسمعة عقارك، إلا أنها لا تغنيك عن الرد على كل مراجعة أو رأي تتلقاه من النزلاء، فهذا مهم في تقوية علامتك التجارية والحفاظ على سمعتك في السوق، إذ سيرى النزلاء مدى اهتمامك بهم وبسعادتهم وبآرائهم حول تجربتهم في الإقامة في فندقك، كما يعينك ذلك على معرفة مواطن الضعف في أداء فندقك، والتي قد لا تظهر إلا بإجابة هذه المراجعات والاهتمام بها.

ولكن، وقبل أن تبدأ بالإجابة على هذه المراجعات، يجب أن تضع خطة واضحة لكيفية التعامل مع جميع أنواع الآراء و الملاحظات، فقد يكون بعضها سلبيًا أو قد تجد اعتراضًا ما.. وهذا يُحتّم عليك –أيضًا- أن تضع خطة للتواصل مع النزلاء في حالات الأزمات و للتعامل مع أسوأ السيناريوهات التي قد تحصل.

سرعة الحصول على الآراء، رفعٌ لمستوى الأداء

جمعك لآراء النزلاء في فندقك عن إقامتهم وتجربتهم فيه لا يقتصر على طريقة واحدة، فيمكنك –على سبيل المثال- أن تستبق الأحداث ولا تنتظر تقييمهم و مراجعاتهم على المواقع الإلكترونية، بل أن تعرفها منهم مباشرة ..

ولكن، إن أردت أن تنتظر تعليقاتهم وتقييمهم لمدى رضاهم عبر البريد الإلكتروني، أو عن طريق أدوات الاستطلاع وجمع المراجعات والتقييمات للفندق، فحاول أن تحصل عليها في أقرب وقتٍ ممكن، فتجربتهم إذّاك ستكون واقعية أكثر، وعالقة بأذهانهم بكل تفاصيلها، وبذلك تحصل على نتائج أدق لتقوم بتحسين خدماتك بشكلٍ أفضل..

ومن خلال طلبك لمراجعاتهم وآرائهم، يمكنك أن:

  • تُظهِر للنزلاء اهتمام فريقك بتجربتهم من جهة، وبعملك من جهة أخرى.
  • أن تحتفظ بالمراجعات لتظل مرجِعًا لك.
  • أن تكتشف جوانب عملك التي تحتاج إلى تحسين في الأداء، وتلك التي تعمل بشكل جيد.

 إن أخذك بكل هذه التدابير يقوم بتعزيز دور النزيل في تحسين سمعتك عبر الانترنت وفي مواقع وكالات السفر بالتحديد، والأخذ بملاحظات النزيل وتطوير خدماتك وتحسينها بناء عليها، يرفع من ترتيبك في نتائج البحث في مواقع وكالات السفر الإلكترونية  تلك (OTA).

لذلك فإنك تحتاج لتلقي تعليقات ومراجعات إيجابية من النزلاء، لتقوم بتغذية سمعتك في السوق وتكسب مزيدًا من الحجوزات، وبالتالي تحصل على المزيد من المراجعات الإيجابية، وهكذا.

الأسعار هي الفَيْصلُ في نهاية الأمر!

من المعلوم أن الغالبية العظمى من المسافرين يبحثون عن الأسعار الأفضل والأقل مقابل الخدمات التي يريدونها، وتحكمهم ميزانيتهم في ذلك، وهنا تظهر أهمية التنافس في الأسعار ما بين الفنادق في تحقيق الترتيب الأعلى في نتائج البحث في مواقع وكالات السفر الإلكترونية (OTA).

فمثلًا، تدرك وكالة Booking.com  وغيرها من الوكالات المشابهة (OTAs) أن السعر يمثل أهمية قصوى وأولوية كبيرة بالنسبة لمستخدميها، ولذلك فإنهم يعتمدون الأسعار كعامل أساسي في تحديد أولوية الظهور في نتائج البحث في مواقعهم.

لابد وأن أهمية الأسعار التنافسية قد اتضحت الآن، فالحفاظ على أسعار معقولة مقابل الخدمات الرائعة التي تقدمها هو أمر ضروري لتحقيق أعلى ترتيب ممكن في مواقع وكالات السفر.

ولا تظن أن ظهور فندقك في أعلى نتائج البحث لفترةٍ معينة سيدوم.. لن يظل كذلك ما دمت لا تتابع الأسعار وتنافس فيها، فهذه المواقع تتحقق بشكل دائم من الأسعار المعروضة ومعقوليتها بالنسبة لنوع العقار وحسب الموسم السنوي كذلك، فالأسعار في فصل الصيف لا تكون كأسعار فصل الشتاء –على سبيل المثال-، والأسعار وقت تنظيم حدثٍ سياحي معين تختلف عن الأسعار في الأيام العادية.

أما إذا وجدت هذه المواقع (مواقع وكالات السفر الإلكترونية) شيئًا مشبوهًا في الأسعار، فإنها تضع علامة عند قائمتك أو تلغي وجودها من قاعدة البحث بالأساس.

 التجديد والتطوير المستمر يجلب نتائج أفضل

لكل عملٍ متفوق نقطة بداية ينطلق منها..

ثم يستمر في تقدّمه وعطائه .. ويجدد خدماته أثناء ذلك ويحسنها أولًا بأول ..

ولا يكتفي بذلك، بل يقوم أيضًا بالإعلان عن هذه التجديدات والتحسينات أولًا بأول، فيعرف عنها الناس ويعرفون مدى تطور عملك واهتمامك به..

وهذا ما يجلب النتائج الأفضل لهذا العمل فتجعله متفوقًا ومتميزًا.

فمثلًا، يعتبر وجود المعلومات الكاملة و الأوصاف الواقعية لفندقك على مواقع وكالات السفر الإلكترونية (OTA) نقطة بداية مهمة، تساعد على زيادة إقبال النزلاء وزيادة التحويلات المالية من قبلهم، مما يرفع ترتيب فندقك لكثرة زواره.. ومع تجديد خدماتك وتحسينها، يجب أن تراجع المواصفات المذكورة في هذه المواقع وتقوم بإدراج الخدمات الجديدة.

إضافةً لتحديث مواصفات الخدمات، فيجب أن يتم الاعتناء بطريقة عرضها لتحصل على نتائج أفضل، فمثلا وجدت وكالة Airbnb أن خصائص ومواصفات الخدمات تتأثر بشكل كبيرٍ بطريقة التقاط الصور لها، إذ أن الفنادق التي تستخدم الصور الفوتوغرافية الاحترافية لديها احتمال للحجز أعلى بنسبة 16% من تلك التي تعرض صورًا عادية غير احترافية، كما تزيد بنسبة 26% من متوسط السعر في الليلة الواحدة.

ولضمان مصداقية العميل (صاحب الفندق)، فإن وكالات السفر الإلكترونية (OTAs) تحرص على مراقبة قوائم الفندق التي تعرض مواصفاته، فتتم معاقبة من لم يقم تحديث المعلومات لوقتٍ طويل، أو من يعرض معلومات غير كاملة عن عقاره.

فكر هنا في تجربة المستخدم لهذه المواقع، وتخيل أنك واحد منهم، ما المعلومات التي تهتم بمعرفتها عن الفندق الذي ستنزل فيه؟ هذه المعلومات هي ما يجب أن تكون في قائمة مواصفات فندقك في مواقع وكالات السفر الإلكترونية (OTA)، لذلك تأكد من أن يتم:

  • تسليط الضوء على أفضل المميزات في فندقك.
  • إدراج التفاصيل والأوصاف التي تساهم في بروز فندقك أكثر.
  • إرفاق صورٍ احترافية لكل الغرف ومرافقها، إضافة إلى المرافق المشتركة بين الغرف ومنطقة الاستقبال وغيرها.
  • تحديث قائمة الفندق بأهم الأحداث المؤقتة والطارئة، كحجز قاعات المؤتمرات مثلًا، أو إغلاق المسبح لأعمال الصيانة أو افتتاح جزء جديد في الفندق…إلخ.

الهدف من كل ذلك أن تضع فندقك في مقدمة نتائج البحث في مواقع (OTA)، وأن تصنع للنزلاء تجربة وتصورًا عمّا سيجدونه في فندك من خلال الصور والأوصاف المعروضة، وأن تنبه ضيوفك إلى أي شيء أو حدث قد يؤثر على تجربتهم في فندقك، حتى وإن كان خارج الفندق كإنشاء بناء قريب.

بتطبيق كل هذه الإرشادات، ستتمكن من إدارة توقعات النزلاء بشكل أفضل، والحفاظ على قائمة المعلومات الوصفية بأن تكون متجددة وذات صلة بالواقع، مما يرفع ترتيبها في نتائج البحث في مواقع وكالات السفر عبر الإنترنت (OTAs).

خلاصة ما سبق، للنجاح المُستَحَقّ ..

لا يمكن لأحد إنكار قوة تأثير وكالات السفر عبر الإنترنت (OTAs)، فالإمكانيات التي يمتلكونها لمساعدة أصحاب الفنادق تجعل عمل الفنادق أكثر نجاحًا. و لتحقيق درجة عالية من النجاح والوصول إلى شريحة أكبر من مستخدمي هذه الوكالات، يجب أن تسجل نقاطًا عالية في نتائج البحث لأجل أن تتصدرها..