عندما تدير فندقًا، فهناك الكثير مما ينبغي مراعاته.  في بعض الأحيان قد يكون من الصعب معرفة من أين تبدأ و خصوصًا عندما يتعلق الأمر بإدارة الإيرادات والجانب التجاري من الأمور.

للمساعدة في توجيهك في الاتجاه الصحيح ، قمنا بتجميع أفضل 9 نصائح لدينا لإدارة أعمالك الفندقية في العام المقبل.

1. الحصول على موقع إلكتروني خاص بك

دعونا نواجه الأمر – الإنترنت هو الأكثر رواجًا في عصرنا الحالي و هو اللغة العالمية التي يتحدثها كل البشر. و في صناعة الضيافة، فإن عدم وجود موقع إلكتروني لفندقك أو عقارك يشبه إغلاق متجرك في وقت الذروة للتسوق.

و يعد الموقع الإلكتروني هو المفتاح لوجودك عبر الإنترنت، حيث يساعد الضيوف على اكتشاف و إجراء الحجز بالفندق الخاص بك، على الرغم من أن البيع ضمن وكالات السفر الإلكترونية  يمكن أن تكون مفيدة للغاية، و لكن يضل لا بديل عن وجود موقع  إلكتروني جيد، نظرًا لأن الكثير من الضيوف يتصفحون وكالات السفر الالكترونية أولاً، ثم يحجزون مباشرة عبر موقعك الخاص بعد ذلك.

و لكن بمجرد أن يكون لديك موقع على شبكة الإنترنت و بطريقة سهلة الاستخدام قدر الإمكان، سوف يجعل الناس يجدونه في أول نتائج البحث ضمن صفحات جوجل حيث من المهم أن تكون قد استخدمت مُحسنات محركات البحث القوية (SEO) للتأكد من تفاعل الأشخاص معه و تحتاج إلى محتوى غني بالمعلومات وملهم، ويجب أن يكون الموقع الإلكتروني متكيف مع شاشات الهاتف المحمول. و للحصول على مثل هذه الحجوزات المباشرة عن طريق الموقع، يجب أن يكون محرك الحجز قد تمت إضافته للموقع الإلكتروني الخاص بفندقك.

2. الحصول على المزيج الصحيح

تعتبر الحجوزات المباشرة مثالية لأصحاب الفنادق، عندما يتمكن الضيوف من الحجز من خلال موقعك الإلكتروني، حيث أنك ستتفادى دفع العمولات لوكالات السفر الإلكترونية، ويمكنك التحكم بشكل أكبر في تجربة النزيل بالكامل من البداية إلى النهاية، ومع ذلك، في حال لم تكن محظوظًا أو ماهرًا في التسويق عبر الإنترنت، فإنك لن تكون قادرًا على الاعتماد على الحجوزات المباشرة وحدها.

هذا هو المكان الذي يمكن أن تساعدك فيه وكالات السفر الإلكترونية على زيادة نسبة الحجز و الإيرادات من خلال الوصول إلى جمهور أوسع، إنها مسألة إيجاد المزيج المناسب للفندق و النزلاء.

3. اجعل حياتك أسهل مع التكنولوجيا

منذ أن بدأ أسلافنا القدامى في استخدام الصخور كأدوات، ساعدت التكنولوجيا في جعل حياتنا أسهل حيث قطعت شوطًا طويلاً منذ ذلك الحين، لكن المبدأ يظل كما هو.

في صناعة الضيافة، هناك العديد من المشكلات التي قد لا تدركها حتى الآن و لكن هناك أيضا عدد مذهل من الحلول ، حيث سيساعد البعض في زيادة حجوزاتك، وسيساعد البعض في توفير وقت العمل الخاص بك  و أخرى ستساعدك في إدارة الإيرادات الخاصة بفندقك، و بعضها مصمم لإبهار تجربة النزلاء أكثر.

توصياتنا هي إلقاء نظرة على ما يوجد من أدوات تكنولوجيا في عالم الضيافة – قد تتفاجأ من التأثير الذي يمكن أن تحدثه أداة بسيطة على عملك.

4. تصدر المواسم

التسعير هو جزء أساسي من أي عمل تجاري فهو مهم في إدارة الإيرادات، ما قيمة المبلغ الذي سعرت به البيعة ومتى ولمن يمكن أن ينتهي به الأمر في تحديد ما إذا كنت تحقق الربح أم لا. إنه ليس شيئًا يمكنك حله على الفور أيضًا، حيث يتطلب الأمر تحليلًا و تخطيطًا للتأكد من حصولك على أكبر ربح ممكن من كل حجز.

في البداية، عليك أن تخطط للمستقبل، حيث يحجز الكثير من الضيوف قبل أشهر، فتأكد من أن تكون متصدر في كل من المواسم المنخفضة و مواسم الذروة، في المواسم المنخفضة، فكر في العروض الترويجية التي ستساعدك على ملء غرف فندقك. وفي موسم الذروة، استعرض أسعار منافسيك لمعرفة كيف يمكنك تحديد أسعارك بشكل مرتفع أكثر دون تعريض صورتك التجارية للخطر.

مرة أخرى، هناك الكثير من التكنولوجيا المخصصة لمساعدتك في هذا الشأن، حيث يمكن لحلول إدارة الأسعار توفير الوقت و تحسين دقتك عند تحليل كل من قيمة المنافس و قيمة الطلب، فإذا كنت ترغب في استغلال فترات المواسم بشكل عملي، فأنت بحاجة إلى إنشاء قائمة بفترات زمنية تتضمن أسعار مختلفة، وهذا ما يوفره لك برنامج تسكين لإدارة الفنادق، حيث يمكنك من تحقيق أعلى الإيرادات بسهولة و يسر، تعرف على خدمة إدارة الأسعار المقدمة من تسكين هنا.

5. تطبيق استراتيجية البيع المتقاطع أو المتلازم

عندما تدير فندقًا، سيأتي النصيب الأكبر من إيراداتك من خلال غرف فندقك – وهذا من غير المرجح أن يتغير، و لكن يمكنك حقًا إضافة الكثير على أرباحك الإجمالية من خلال تقديم خدمات ترويجية إضافية مثل الطعام أو خدمات السبا أو خدمة جولات سياحية في المدينة.

الأمر لا يتعلق فقط بإدارة الإيرادات، حيث تساعدك الإضافات في جعل إقامة ضيوفك أكثر تميزًا، فكلما كانت إقامة ضيوفك أكثر تميزًا كلما قاموا بتقييم فندقك في صفحات التقييم على الإنترنت – وهو أمر لا يمكن الاستهانة به عندما يتعلق الأمر بجذب المزيد من الحجوزات.

قم بتخصيص عروضك على حسب نوع الضيف و ما يميل له، و ستكون على الطريق الصحيح.

6. تحديد ضيوفك

التعرف على عميلك هو أحد الركائز الأساسية للوصول إلى رضاهم، فعندما تفهم من هم ضيوفك ولماذا ينجذبون إلى الممتلكات الخاصة بك، يمكنك التركيز على تكييف خدمتك مع أذواق و عادات ضيوفك، فالعائلات، جيل الألفية والمسافرين من رجال الأعمال، كل واحد منهم يملك نظرة مختلفة للأمور، و تطبيق هذه المعرفة و التصنيفات على عملائك سوف يمكنك من تخصيص العروض الملائمة لهم (بما في ذلك الخدمات الإضافية و المزايا) والتي سوف تدفع الناس على الأرجح لإنفاق المزيد من المبالغ في فندقك.

هذا يعني أنه يمكنك تقديم الخدمات المناسبة للأشخاص المناسبين، مما يساعدك على إدارة الإيرادات و زيادتها وتحقيق رضا الضيوف.

7. إبقاء العين على المنافس

قال جان بول سارتر ذات مرة أنه في كرة القدم، كل شيء معقد بسبب وجود الخصم، و هكذا الحال في العمل، فأنت تتنافس دائمًا مع شخص آخر لكي تصبح جديرًا أكثر باختيار  النزلاء لك، ونظرًا لأنه يتعين على كل عميل أن يختار بين عرضك و عروض الآخرين، فمن المهم معرفة ما تفعله تلك الشركات الأخرى، قد تقرر اتخاذ نفس عرضهم أو إنشاء عرض أكثر جاذبية، أو قد ترغب في التركيز على جزء مختلف من السوق، في كلتا الحالتين، ينبغي أن تأخذ في الاعتبار الكثير من قرارات عملك و الاستراتيجية المتبعة و بناء على ما يقوم به منافسك في السوق.

8. تتبع أدائك

في مجال الأعمال، هناك دائمًا الكثير من البيانات التي يجب الاحتفاظ بها، ويمكن الاستفادة منها في تحسين المبيعات والخدمة وإدارة الإيرادات بشكل جيد، ولكن قد يكون من الصعب معرفة من أين تبدأ.

يعد تتبع الأرقام مثل مقياس (RevPAR) و الذي يمثل الإيرادات لكل غرفة متاحة بفندق جزءًا أساسيًا في إدارة أعمالك و بدونها ليس لديك طريقة لمعرفة ما إذا كانت استراتيجياتك تؤتي ثمارها، فإذا كنت تبيع ضمن وكالات السفر الإلكترونية، سيتم توفير الكثير من هذه البيانات لك بتنسيق سهل الفهم، و هذا سوف يدفعك إلى  إلقاء نظرة و البدء في تطوير حساباتك و استراتيجياتك.

9. مواكبة الصناعة

صناعة الضيافة لن تقف ثابتة دون تغيير حيث أنها سوف تتغير باستمرار، بينما من غير المرجح أن تتغير أساسيات و احتياجات النزلاء في أي وقت قريب، و لكنها قد  تتطور باستمرار.

هذا هو السبب الذي قد يدفعك  إلى مواكبة ما يجري في هذه الصناعة و البحث عن هذه المعرفة، و يمكنك الاستفادة من الاتجاهات المربحة واعتماد أدوات مخصصة لتوفير الوقت عليك – وقد تكون هذه الأدوات مصدر إلهام لتحسين عملك وإدارة الإيرادات بطرق لم تفكر بها من قبل.

في النهاية يمكننا تعريف إدارة الإيرادات في صناعة الفنادق على أنها بيع الغرفة المناسبة للعميل المناسب، في الوقت المناسب، بالسعر المناسب، من خلال قناة التوزيع المناسبة و بأفضل تكلفة ممكنة، باتباع النصائح أعلاه يجب أن تكون قادرًا على تحسين إدارة الإيرادات الخاصة بك.